بيانات الدراسة التسويقية

برجاء التسجيل للاطلاع على كافة البيانات المتاحة


دراسة تسويقية عن سوق الاسمدة فى جنوب افريقيا
نبذة مختصرة
عرفت جنوب أفريقيا إنتاج الاسمدة مع بدء صناعة التعدين فى البلاد فى عام 1920 حيث بدأ انتاج حمض الكبريتيك الذى كان يستخدم بصفة أساسية فى صناعة المتفجرات ثم استخدم بعد فى صناعة الاسمدة وهو ما ساعد على ظهور صناعة الأسمدة فى البلاد  يمثل استهلاك جنوب أفريقيا من الاسمدة نحو 0.5% من إجمالى الاستهلاك العالمى ومن ثم تتأثر الصناعة بالمتغيرات التى يشهدها السوق العالمى للأسمدة من حيث العرض والطلب ، ويتمتع سوق الأسمدة بحرية تامة حيث لا تفرض الحكومة أية رسوم أو تعريفات على الواردات ، كما لا تقدم أى نوع من الدعم للصناعة المحلية ، وفى سوق كهذا فإن أسعار الاسمدة تتأثر بتحركات الاسعار العالمية ، وكذا بتغيرات سعر صرف الراند الجنوب أفريقى أمام الدولار الأمريكى ، وتتحدد الاسعار محلياً على أساس سعر المزرعة Farm Gate Price الذى يتضمن سعر بيع المصنع مضافاً إليه تكاليف النقل والتخزين والتوزيع. الاسمدة المصرية تجد صعوبة فى النفاذ بشكل كبير الى السوق الجنوب أفريقى على الرغم من إعفائها من الرسوم الجمركية، وهو ما يمكن أن يعزى بشكل أساسى إلى سببين رئيسيين :-  عدم وجود إنتاج كافى للتصدير من بعض الانواع ، إلا أنه فى ظل الاكتشافات الهائلة للغاز فى البحر المتوسط والتى بدأت الانتاج فعلياً وكذا مع إنشاء مجمع عملاق للأسمدة تابع للقوات المسلحة فى العين السخنة فإنه من المتوقع أن يزداد إنتاج مصر من الاسمدة بمختلف انواعها مع وجود فائض كبير للتصدير ستمثل معه جنوب أفريقيا سوقاً واعداً لاستقبال صادراتنا من هذا المنتج. ارتفاع تكلفة النقل نظرا لعدم وجود خط ملاحى مباشر بين البلدين مما يزيد من أعباء النقل ومن ثم يضع الصادرات المصرية فى موقف تنافسى أقل مقارنة بمصادر التوريد الأخرى.
التاريخ
21 أغسطس, 2019
الدولة
جنوب أفريقيا
المجال
الأسمدة والمبيدات