بيانات الدراسة التسويقية

برجاء التسجيل للاطلاع على كافة البيانات المتاحة


دراسة تسويقية عن الفول السودانى فى اندونيسيا
نبذة مختصرة
الفول السودانى هو نبات من البقوليات ويعتبر من أهم المحاصيل الزيتية. بدأت زراعته بأمريكا اللاتينية قبل نحو 7500 عام وفى القرن الميلادى الأول انتقلت زراعته إلى المكسيك ومنها إلى أمريكا الشمالية فالصين وأفريقيا. وتحتوى حبوب الفول السودانى على : نسبة عالية من الزيت تصل من 40 إلى 60% - نسبة من البروتين تبلغ ما بين 16 إلى 28% - بعض الفيتامينات الهامة - بعض المعادن - أحماض يحتاجها جسم الإنسان. يستخدم زيت الفول السوداني للطهي ، كما يستخدم الفول السوداني كعلف للحيوانات بعد استخراج الزيت من حبوبه، أو تستخدم عروشه الخضراء كعلف أخضر للحيوانات. تشير هذه البيانات لاتجاه قيمة واردات اندونيسيا من الفول السودانى المقشور للزيادة المستمرة منذ عام 2015 وحتى 2017 وقد بلغت نسبة زيادة هذه الواردات في عام 2017 حوالى 94.5% مقارنة بعام 2016، وهو معدل ارتفاع كبير في قيمة الصادرات يقترب من التضاعف مما عوض الانخفاض الحادث في قيمة واردات الفول السودانى بقشره وأدى لزيادة إجمالي الواردات السودانية من الفول السودانى خلال العام الأخير. يتم تداول الفول السودانى المستورد إلى اندونيسيا من خلال القنوات التالية: أما أن يقوم المستوردون بتوريده إلى الموزعين من تجار الجملة والتجزئة ومنه إلى الأسواق التقليدية فالمستهلكين. أهمية القيام بزيارات ترويجية للسوق الاندونيسية ولقاء مستوردى الفول السودانى والتعرف على الطبيعة على احتياجات السوق، خاصة وأن مثل هذه الزيارات تشعر المستوردين بجدية المصدر ( مقارنة بالاكتفاء بارسال العروض التصديرية عبر البريد الالكترونى ) ويمكن أن تكون بداية لبناء ثقة متبادلة بين الجانبين. ـ الصبر فى المعاملات التجارية مع المستوردين الاندونيسيين والحرص على الجودة والمواصفات المتفق عليها إضافة لتقديم أفضل أسعار ممكنة على الأقل فى بداية فترة بناء الثقة بين الجانبين، وذلك لزيادة قدرة المستورد على المنافسة خاصة مع الواردات الاندونيسية من الهند والصين واللتان يمثلان اكبر دولتين موردتين للفول السودانى إلى السوق الاندونيسية. ـ ضرورة عدم الإصرار على الحصول على كامل قيمة البضاعة مقدماً قبل الشحن خاصة وأن بعض سلاسل السوبر ماركت تقوم بشراء السلع من المستورد بالآجل بسبب ظروف السوق المحلية مما يعرض المستورد لمخاطر التعثر في السداد. ـ العمل على تسريع وتيرة إجراءات الفحص وإصدار الشهادات اللازمة لتصدير الحاصلات الزراعية المقيدة (ومنها الفول السودانى) لاندونيسيا، حيث أن بطء إجراءات فحص العينات وإصدار شهادات التحليل بالمعمل المركزى التابع لوزارة الزراعة قد يؤدى في بعض الأحيان لتأخر وصول الشحنات المصرية لإندونيسيا عن المواعيد المستهدفة من المستوردين ( خاصة في ظل طول مدة الشحن البحرى بين البلدين والتي تصل لنحو ثلاثة أسابيع) مما يضعف من القدرة التنافسية للمنتج المصرى.
التاريخ
30 يونيو, 2018
الدولة
أندونيسيا
المجال
الحاصلات والصناعات الزراعية